أرشيف الأخبار 2001- 5/2005

       
  الخميس, 24 تموز 2014

أرسل خبراً

إحصائيات

الصفحة الرئيسة

جديد الأخبار

الصفحة الرئيسة / أمان

بحث عن خبر

English

 الأردن
تغيير حجم الخط --->

7- 2005 - 01: 0   (نشرها: )
تقرير المركز الوطني.. يفتح صفحة جديدة في رصد حالة حقوق الانسان    

الرأي

عمان - سمر حدادين - يكتسب تقرير المركز الوطني لحقوق الإنسان الذي صدر أخيرا أهمية خاصة, ليس لأنه التقرير الوحيد الذي يرصد حالة حقوق الإنسان في الأردن، وإنما لأنه وصّف الحالة كما رآها دون محاباة بهدف رفع منسوب الحريات بشتى صنوفها.

ولا أدل على الإرادة السياسية القوية بفتح صفحة جديدة بالتعامل مع ملف «حقوق الإنسان»، من تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني التقرير الصادر عن المركز حول أوضاع حقوق الإنسان في المملكة، وتشديد جلالته على اتخاذ السبل الكفيلة لضمان الشفافية والحيادية في دعم النهج الديمقراطي واستقلالية القضاء والتعددية السياسية. وأكد جلالة الملك حرصه المطلق على ترسيخ مبادئ سيادة القانون وتحقيق العدالة والمساواة بين جميع أبناء وبنات الشعب الأردني الواحد.

وقال جلالته خلال استقباله رئيس مجلس أمناء المركز الوطني لحقوق الإنسان أحمد عبيدات.. أن الأردن ماض في سياسة تعزيز احترام حقوق الإنسان وصون كرامته وحريته وتأمين المستقبل الزاهر له.

فالتقرير رغم «قسوته» - إن جاز التعبير - بوصف وضع حقوق الإنسان بالأردن، لم يواجه معارضة أو رفضا من قبل الحكومة - كما جرت العادة -، بل أن الحكومة استقبلته بصدر رحب وقررت تشكيل لجنة لدراسته والعمل على تنفيذ ما أمكن من توصياته والرد على ما جاء به.

وتناول التقرير بقسمه الأول الحقوق المدنية والسياسية، فيما يتناول القسم الثاني الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهو التقييم المستند إلى فكرة العهدين الدوليين لحقوق الإنسان.

ويعد هذا التقرير الأول الذي يصدره المركز الوطني، ويتضمن وصفا وتقييما لأوضاع حقوق الإنسان في المملكة، خلال الفترة الممتدة من الأول من حزيران لعام 2003 ولغاية 31 كانون أول 2004.

عبيدات ثمن في تصريحات صحفية سابقة الاهتمام الذي يوليه جلالة الملك لبناء مجتمع تسوده مبادىء احترام حقوق الإنسان وصون الحريات العامة ، وأعرب عن اعتزازه بالتوجيهات الملكية السامية للأجهزة الأمنية مؤخرا للتعامل بشفافية اكبر مع المواطنين ومؤسسات المجتمع المدني.

ووصف الموقف الحكومي بأنه «تجاوب إيجابي ومسؤول» مع التقرير الأول للمركز، معتبرا أن الأمور بدأت تتغير إلى الأفضل في تعامل الدولة الأردنية مع «ملف حقوق الإنسان». واعتبر تشكيل الحكومة لجنة برئاسة وزير العدل وعضوية عدد من الوزراء لدراسة التقرير «أنها تشكيل علامة على التغير في النهج الحكومي».

رئيس الجمعية الأردنية لحقوق الإنسان سليمان صويص اتفق مع عبيدات بتثمين الخطوة الملكية، لكن صويص في الوقت ذاته «لا يرى أي تغيير بالتعامل الحكومي» سواء أكان ذلك بالنسبة لتقرير المركز أو حتى بالتعامل مع تقرير الجمعية التي يرأسها هو، أو تقرير المنظمة العربية لحقوق الإنسان، فهو يعتقد بأنه «من السابق لأوانه الحديث عن (صفحة جديدة) في تعامل الحكومة مع مسائل حقوق الإنسان».

وقال إننا «نخشى ان يكون موقف الحكومة تجاه التقرير مشابها لموقفها تجاه التقرير الذي كان المركز قد اصدره عن واقع سجن الجويدة في ايلول 2004». في إشارة إلى ما وصف حينه بالتعامل غير المنتج للحكومة مع التقرير وردودها غير الكافية وغير العملية.

في حين أن عبيدات أكد في مؤتمره الصحفي الذي أعلن فيه عن صدور تقرير حقوق الانسان الأخير أن النهج الحكومي قد تغير في التعاطي مع التقرير الذي أصدره المركز الوطني لحقوق الإنسان، وكذا الأمر بالنسبة للتعامل مع موضوع مراكز التأهيل والإصلاح، إذ قال آنذاك أن التعامل تغير «شيئا فشيئا للأفضل»، وهذا أدى إلى أن القضايا التي يلجأ إلينا المواطن بالشكوى منها بالاعتداءات على حقوقه «أخذت تتناقص لكنها لم تختف أو تنته»- على حد قول عبيدات.

وأشار إلى تطور إيجابي في تعامل الأجهزة الأمنية مع قضايا حقوق الإنسان وحقوق السجناء على وجه الخصوص، وربط ذلك مع تغير القيادات هذه الأجهزة كالأمن العام وإدارات السجون، وقال «لننتظر قليلا قبل أن نطلق الاحكام».

ويرى صويص إن الإعلان عن تشكيل لجنة وزارية للرد على تقرير المركز ودراسة تنفيذ ما هو ممكن تنفيذه من توصياته «صيغة لا تبعث حقيقة على الارتياح لدى الجمعيات الاهلية لحقوق الانسان».

فالمركز وفق صويص انشئ بقانون من الدولة الأردنية وهو جهة الاختصاص في المجال، وبالتالي فإن ما يصدر عنه من تحليل وتقييم وتوصيات يجب ان يعتمد من الجهات الرسمية، سواء التقى أو افترق مع السياسات الرسمية، خصوصا من جانب السلطة التنفيذية التي تتحمل القسط الأكبر من مسؤولية احترام حقوق المواطنين وحرياتهم على حد ما قال صويص.. وهو ما أشار إليه عبيدات حينما دعا الجهات المعنية كافة إلى «الحوار»، لأنه يعتقد بأن التقرير وبالنتائج التي توصل إليها «تشكل خطة عمل وطنية لحقوق الإنسان في المملكة، تحتاج لتضافر الجهود لوضعها».

صفحة:  [ 1 ]  2  

 أرسل لصديق نسخة قابلة للطباعة قيم الموضوع (قراءة : 1989 | أرسل لصديق : 0 | طباعة : 441 | تقييم : 9.00 / 1 صوت)

التالي:
دراسة :تراجع نسبة الاناث في الجامعات الخاصة 
الملكة تشدد على تعزيز المنهج التشاركي للحد من الاساءة للاطفال 
المعهد العربي لحقوق الانسان يعقد اجتماعه الدوري ويطالب برفع القيود عن نشاطاته 
نظام وطني شامل عن الأسرة فـي ظل غياب قاعدة بيانات أسرية تعنى بشؤونها 
البطالة ومحدودية الرواتب تسهمان فـي تفشي العنوسة فـي إربد 

السابق:
السفير السويسري يعلن ترشيح أربع أردنيات لجائزة نوبل للسلام للعام الحالي
الاميرة عالية الفيصل ترعى الحفل الخاص باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال
وزارة الثقافة تعد برنامجاً وطنياً للثقافة المجتمعية
بترا تستطلع آراء عدد من ممثلات القطاع النسائي حول دعوة الملك الاصلاحية
دراسة متخصصة توءكد تراجع نسبة الاناث في التعليم بسبب الظروف الاقتصادية

أضيف حديثاً على هذه الفئة
شبيكات: إغلاق 15 مكتب استقدام عاملات المنازل في الأردن وإنذار 23 منذ عامين 
الأردن : دليل الكتروني للخبيرات العربيات للمساواة بين الجنسين في محتوى الاخبار  
الأردن :الملكة رانيا العبدالله من بين 3 سيدات عربيات بقائمة "فوربس" 2008  
الأردن : مبادرة لتقديم الخدمات الاجتماعية فـي مراكز توقيف النساء 
جهود أردنية لخفض نسبة وفيات الأمهات خلال الولادات الجديدة  
عدد العوانس في الأردن يقترب من الـ 100 ألف  
الأردن: دعم مبادرة المشاريع الصغيرة للنساء في العقبة  
الأردن : لجنة الاسرة فـي (الاعيان) تدعم مطالب المرأة بشأن قضايا تشريعية 
الأردن : أعلى نسبة للمرأة العاملة في قطاعي التعليم 41 % والصحة و 18 % 
معدلات الطلاق والعنوسة تدخل مرحلة الخطر بالأردن 

إقرأ أيضاً ...
جمعية حقوق الرجال في ليبيا : عودة المرأه الى البيت
بدء مناقشة تقرير البحرين بشأن اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة
عصام عبد الهادي.. حقوق المرأة وحقوق الوطن
فرنسا : إجتماع للأمم المتحدة والمجتمع المدني: "الحرب على الإرهاب" قصفت حقوق الإنسان
فرنسا : إجتماع للأمم المتحدة والمجتمع المدني: "الحرب على الإرهاب" قصفت حقوق الإنسان
مقررة الامم المتحدة تصف وضع حقوق الانسان في السودان ب"الكارثي"
المجلس الوطني لشؤون الاسرة.. قصة نجاح اختطتها الملكة رانيا العبد الله
فلسطين : مركز الأبحاث والاستشارات القانونية للمرأة يختتم مشروع "تعزيز حماية حقوق المرأة العائلية"
الكويت : اللجنة التشريعية تعتمد حقوق المرأة المدنية وزيادة القرض الاسكاني الى 100 الف
تتواصل توثيق انتهاكات حقوق الانسان في اقليم كردستان العراق

الصفحة الرئيسية

© مركز الأخبار - أمان